يسر إدارة منتديات اليمن أغلى أن تتقدم بخالص التهاني والتبريكات لاعضائها وزوارها الكرام في جميع الوطن العربي وللأمتين الاسلامية والعربية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك سائلين المولى عز وجل أن يجعله شهرا مباركا للجميع ويوفقنا وإياكم للعمل لما يحبه ويرضاه .. وكل عام وانتم بخير .
آخر 10 مواضيع : خنوخ ونوح عليهما السلام (الكاتـب : - )           »          الوصية الجامعة (الكاتـب : - )           »          آدم عليه السلام (الكاتـب : - )           »          - تبيين الكتاب بالسنة ، وما جاء في ذلك (الكاتـب : - )           »          على طاري الفرح حبيبي نجح (الكاتـب : - )           »          فضائل القراءن (الكاتـب : - )           »          كيفية التلاوة لكتاب الله تعالى ، وما يكره منها وما يحرم (الكاتـب : - )           »          التوبة والمسكنة (الكاتـب : - )           »          هل تعرف مامعنى ان تصلى وتسلم على رسول الله (الكاتـب : - )           »          كونوا يمانيون فقط (الكاتـب : - )

العودة   منتديات اليمن أغلى YEMEN FORUMS > ::: المنتـديات العـــامة ::: > •• الأقصــى فـي قلــوبنا

الإهداءات


التراث الفلسطيني جسر العبور من الماضي إلى الحاضر

•• الأقصــى فـي قلــوبنا


إضافة رد
قديم 09-02-2018, 09:17 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية الحنش
إحصائية العضو







الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute الحنش has a reputation beyond repute
 

الحنش غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : •• الأقصــى فـي قلــوبنا
افتراضي التراث الفلسطيني جسر العبور من الماضي إلى الحاضر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يمثل تراث أي بلد هويته الوطنية، لذلك تولي الشعوب والحكومات المختلفة أهمية خاصة للتراث والمحافظة عليه، لكنه بالنسبة للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة والشتات تعبير يومي عن الجذور والأرض والتاريخ، وجسر العبور من الماضي إلى الحاضر والمستقبل، حتى يتحقق حلم العودة وجلاء الاحتلال الذي لم يكتف بالاستيلاء على الأرض، بل يحاول أن ينسب التراث الفلسطيني له.، وقد اعتادث لجنة التراث الفلسطيني إقامة معرضين سنويا لمعالم ونماذج من التراث، تستضيفهما الكويت لعرض منتجات سيدات المخيمات الفلسطينيات، من مطرزات ودراعات ومفارش وشراشف ولوحات وخزف وكتب تراثية وفنون مختلفة، بهدف المحافظة على الهوية والتراث ومساعدة هؤلاء السيدات في توفير مورد مالي واقتصادي يُعِلن به أسرهن. القبس التقت بعض السيدات للسؤال عن أهمية وكيفية الحفاظ على التراث.
أوضحت فيروز صهيون ان المعارض تمثل إحدى طرق نشر التراث والمحافظة عليه، من خلال زيارتها وإطلاع زائريها على تراث ومعالم الدول الاخرى والسؤال عن تفاصيلها، وأحيانا التسوق منها كشراء الهدايا التذكارية كالميداليات والمفاتيح والاكسسوارات، ومنها للكبار والشباب وحتى الاطفال، ليتعرفوا على التراث من خلال سؤال اهاليهم عن النقوش والرسومات للمقتنيات التي تعكس حضارة البلد، وتظل لديهم مدة طويلة في البيت فتتعود العين عليها. وتضيف: نحن في فلسطين نحافظ على التراث الذي يمثل هوية بلدنا ونفخر به، وذلك من خلال أشياء عديدة؛ بينها علم فلسطين والاكسسوارات والمأكولات والمطرزات والرسومات من البيئة، مرسوم فيها سنبلة وغصن الزيتون والطيور حتى الالوان من البيئة والطبيعة، ونشارك في المعارض، لذلك نحرص على تنويع المعروضات وتجديدها بين معرض وآخر حتى تجذب الرواد لاقتنائها، وهناك براويز منقوشة بآيات قرآنية، وأثواب ودراعات مطرزة بنقوش تدل على معالم كل مدينة من مدن فلسطين، كما نعمل على تطوير أعمالنا لتتماشى مع الموضة الحديثة، منها الكيمونو و«اشاربات» لغطاء الرأس، وكذلك مفارش الطاولات تغيرت ألوانها ونقوشها لتجذب عددا أكبر من الناس، والصناديق الخشبية مقسمة من الداخل لتناسب احتياجات السيدة من مجوهرات واكسسوارات، كما لدينا الخزف المصنوع في مدينة الخليل ليدل عليها.
حمل الرسالة
بدورها، تؤكد فاطمة ابو غزالة أهمية التراث والمحافظة عليه بكل وسيلة، وتقول: بالنسبة لنا في فلسطين هناك من يسعى لخطف هويتنا الفلسطينية، وهناك هجمة كبيرة على المقتنيات الفلسطينية في محاولة لطمس هويتها، لذلك على الامهات وكبيرات السن ممن يتقنَّ أعمال الحياكة والتطريز (أحد أنماط التراث لدينا) أن يعلمن بناتهن لينتقل التراث من جيل إلى جيل، مع الحرص على تحديث التصاميم والالوان لتتماشى مع الحياة العصرية التي نعيشها الآن والمشاركة بها في المعارض، ونحن نشجع الصبايا الصغيرات لأنهن الآن يتوظفن ويسافرن، وهذا العمل بحاجة لوقت وجهد وتعب، ونركز على استقطاب الجيل الأصغر كي يحمل الرسالة ويكملها وينقلها للاجيال القادمة، كما أننا نعمل على كل الأصعدة، وخاصة السوشيال ميديا، التي تعد اكبر وسيلة والاسهل والأسرع التي تصل للغرب، ونقيم المعارض في بعض الدول العربية ونأمل اقامتها في الدول الغربية.


دور الأسرة والمدرسة
من جانبها، ترى عزيزة البسام أن المحافظة على التراث تبدأ من البيت، وتعليم الأبناء كيفية المحافظة على عاداتنا وتقاليدنا ومناسباتنا الوطنية والتاريخية المختلفة، فتتوارثها الأجيال تلقائيا ويحملونها معهم، والدليل على هذا أن الشعب الفلسطيني على الرغم من الاحتلال الذي يحاصره لم يهمل هويته، ودائما ما يحملها معه في كل مكان، حتى وان حمل جنسيات اخرى مختلفة، لكن الهوية الفلسطينية تبقى موجودة في القلب، وتقول: تقع تنمية الهوية الوطنية والمحافظة عليها على كل من الاسرة والاعلام والمدرسة والمجتمع، فلكل منهم دوره، والمفروض ألا نقلد الغرب فلابد من احترام هويتنا والاعتزاز بها والمشاركة في المعارض، لأنها تعطي نوعا من التذكير والرؤية والسمع والتوثيق للتراث الوطني وتهيئ فرصة الاطلاع عليه.
لولوة الملا: جيلنا تربى على المحافظة على هويتنا


تشير لولوة الملا، رئيسة الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، الى ان معارض التراث الفلسطينية، تحديدا، تمثل نموذج صمود الشعب، بألا يفقد هويته وتهيئ للأجيال معرفة تراثها من خلال الفنون، سواء كانت مطرزات او لوحات فنية او كتبا وكتيبات تسرد التاريخ، وتضيف: نحن تربينا، كجيل، على أن نحافظ على هويتنا وعلى كل بقعة من بقع العالم العربي، فبسقوط بقعة منه تسقط باقي الدول العربية، وتوضح الملا أن تعاون الجمعية الثقافية مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب ودعمهم لمؤسسة التراث الفلسطيني يمثل دعما للقضية الفلسطينية، حيث يتعرف زوار المعرض على تفاصيل القضية الفلسطينية والظلم الواقع على هذا الشعب الاعزل، ومن اهم الرسائل الواجب علينا توجيهها الاهتمام بنشر تراثنا وتاريخنا، كما أن الفن اجمل رسالة، وهذه الفنون التي نراها من مطرزات ومأكولات تدل على وجود شعب لايزال يعطي وينتج وهو صامد في وجه العدو، وكلنا نعمل لعدم تهويد القدس؛ أغلى بقعة في العالم.
وتؤكد الملا نقطة مهمة في تربية النشء، وهي المحافظة على هويتهم، سواء في اللغة او من خلال الفنون، ولهذا تبنت الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية برنامجا لتعليم اللغة العربية بأسلوب سهل وشيق عمل على اخراجه مدرس لغة عربية، فاحتويناه بمركز الابداع اللغوي ليرسخ في الأطفال حب اللغة العربية، لأن اللغة الهجينة التي يستخدمها البعض باستخدام الحروف الأجنبية لكتابة الكلمات العربية او ما يطلق عليه «الارابيزي» شيء مزعج بالنسبة الينا، وهناك إقبال كبير على البرنامج.






التوقيع




الـــــــــحـــــــــــنــــــــــــــش

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عـــاشـــت الـــوحــده اليمنية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات اليمن أغلى
Inactive Reminders By Icora Web Design
1 2 3 4 5 6 7 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 30 31 32 33 34 35 36 38 39 41 44 49 50 51 52 57 58 59 60 61 62 63 67 68 69 70 71 73 74 75 77 79 81 94 96 97 98 99 100 101 102 103 104 106 107 111 112 113 114 115 116 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 129 130 131 132 133 134 135 136 138 139 140 141 143 146 148 149 151 154 155 158 161 164 165 166 167 169