شبكة ومنتديات اليمن أغلى
المنتديات

     مقـالات

ن .......والقلم من أجل اليمن ...
عبد الرحمن بجاش - عش
لحظة يازمن هو والحيرة
محمد المساح - ظل محت
أكــبر فضيحــة ووصمـة عار على جبين الدولة ..
 

     ريــاضة


شاهد لصور: أول طفل يمني يدخل ملعب “كامب نو” معقل برشلونة بوصفه لاعب محترف !!

وفاة لاعب يمني عقب مشاركته في مباراة "لاعبي القدامى"
 

     منوعــات


مسلحان يسطوان على سيارة وكيل نيابة الأموال بذمار ( تفاصيل الحادثة)

منحنا قناة اليمن ترددا جديدا هو11765 وجار متابعة مصدر التشويش على ترددها الحالي -

وزير الصحة يؤكد رصد حالة اصابة بفيروس كورونا و الاشتباه بـ 23 حالة

اليمنيات وقضية غرامهن بأعمال السحر والشعوذة – أرقام تخيف الرجال
 

     اخبار المغتربين


نشر فيديو لكاميرا مراقبة يظهر لحظات مقتل مغترب يمني برصاص مسلح في نيويورك - تفاصيل
 

     إشترك في القائمة البريدية

 

     alexa

 



الأخبار » كتــابات وآراء


بقلم : علي ناجي الرعوي

في الوقت الذي كان فيه الرئيس اليمني الجديد عبدربه منصور هادي يؤدي اليمين  الدستورية تحت قبة البرلمان ويتحدث إلى أعضاء مجلسيْ النواب والشورى عن  أولوياته للمرحلة القادمة بعد تنصيبه خلفاً للرئيس علي عبدالله صالح كانت  وسائل الإعلام العربية والدولية تتناقل خبر التفجير الانتحاري الإرهابي  الذي استهدف القصر الرئاسي بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت وأدى إلى  سقوط ٢١ جندياً من قوات الحرس الجمهوري إلى جانب عدد آخر من المواطنين وكأن  تنظيم القاعدة قد أراد بذلك العمل الإرهابي وفي هذا التوقيت تحديداً إيصال  رسالة لجميع الأطراف داخل اليمن وخارجه من أن حركته لن تتأثر بالتغيير  الذي شهدته الساحة اليمنية وأنه وبعد أن استطاع خلال الأشهر الماضية  السيطرة على مناطق حساسة في محافظة أبين - المحافظة التي تعود إليها جذور  الرئيس عبدربه منصور هادي - أصبح قادراً على الوصول إلى أهم المواقع  الحساسة في أي محافظة كانت.

وليس هذا وحسب، بل إن تنظيم القاعدة ربما سعى من خلال استهداف القصر  الرئاسي بحضرموت لأنْ يلفت الأنظار إليه وبأنه ما زال قوياً ومتماسكاً بعد  الضربات الموجعة التي تلقاها في شبوة ومأرب والجوف وغيرها، والتي تم  التركيز فيها على ضرب الصف الأول من قيادات هذا التنظيم الإرهابي وهي  العمليات التي توجت بمصرع القيادي أنور العولقي في عملية مباغتة نفذتها  طائرة أمريكية بدون طيار.


ومع ذلك يبقى من الثابت أن الرئيس اليمني الجديد قد أدرك دلالات تلك  الرسالة واختيار تنظيم القاعدة للحظة تنصيبه للقيام بتلك العملية  الانتحارية، وهو ما تأكد في إعلانه عن أن مواصلة الحرب على تنظيم القاعدة،  وكسر شوكة الإرهاب في اليمن سيمثلان أولوية رئيسية لمسيرة حكمه مشيراً في  هذا الصدد إلى أن الفوضى التي اجتاحت البلد من أقصاه إلى أقصاه قد أحدثت  فراغاً استغلته قاعدة التكفيير كي تحاول بسط نفوذها على أكبر قدر من  المناطق التي غابت عنها الدولة لتقوم تلك العناصر بإشاعة الخوف والقلق  والهلع، وإهلاك الحرث والنسل على عكس ما تدعيه من تمسك بمنهج الله الذي  يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي.. وأي منكر أشد من  إزهاق الأرواح البريئة، وأي بغي أكثر من فداحة تشريد الناس من مدنهم وقراهم  ومساكنهم كما حصل في محافظة أبين التي تجاوز نازحوها المائة ألف من  الأطفال والنساء والرجال؟!


وعليه فإذا كان الرئيس اليمني يعي تماماً أن نجاحه في تطويق واستئصال سرطان  الإرهاب سيوفر له فرصة أكبر في جذب المزيد من المساعدات الخارجية لتمويل  خطط التنمية فإنه الذي لا يجهل حقيقة أن إنجاز مثل هذا النجاح يقتضي  الإسراع في القضاء على مشكلتيْ الفقر والبطالة باعتبارهما البيئة الخصبة  لاستقطاب الشباب إلى حاضنة الإرهاب، والتغرير بهم من قبل ذوي الأفكار  الضالة الذين يستغلون حالة الإحباط واليأس لدى هؤلاء الشباب وتحويلهم إلى  قنابل متفجرة وأحزمة ناسفة للقتل والتدمير وسفك الدماء وإلحاق الأذى بوطنهم  وشعبهم.


ومما لا يخفى على أحد أن القضاء على هاتين المعضلتين (الفقر والبطالة) ليس  بالأمر السهل خاصة في بلد كاليمن الذي يعاني من انفجار سكاني هو الأعلى على  المستوي العالمي فضلاً عن محدودية الموارد وانتشار الأمية وتعقيدات الواقع  التي تجعل من هذا البلد يغوص في بحر من الأزمات التي ما أن يتجاوز إحداها  حتى تظهر له أخرى، ليغدو الاقتراب منه كسباحة في نهر متجمد.


وإذا ما أردنا أن يتعافى اليمن من وباء الإرهاب وشروره وأفعاله التدميرية  التي تتهدد المنطقة بأسرها فلابد من مساعدته من قبل أشقائه في مجلس التعاون  الخليجي حتى يتغلب على مشكلتيْ الفقر والبطالة، وعلى غرار الدور الذي لعبه  هؤلاء الأشقاء من أجل انتشال هذا البلد من براثن الأزمة السياسية.. وما  دون ذلك سيبقى هذا البلد ساحة مكبلة بعوامل التخلف والركود والانتكاسات  والصراعات التي يغيب فيها المنطق والعقل والحكمة والصواب..

:: متعلقات ::

  الإرهاب الأخير.. اليمن مثالاً

  عندما نخدم الإرهابيين بالقرارات المتسرعة

  الإرهاب بشحمه ولحمه.. سلفية

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
cool  dry  عربي 
mad  ohmy  huh 
sad  smile  wub 
saad   

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



     اخبار الوطن


اشتباكات مسلحة في الصالة الكبرى بين مرافقي الشيخ حميد الأحمر ومرافقي الشيخ دويد

الإقرار بسحب جثث العشرات من قتلى التنظيم بينهم ثلاثة قادة ميدانيين ونقلهم إلى صنعاء الرئاسة اليمنية

الخارجية تعين 90 دبلوماسياً بينهم بورجي والاكوع والرويشان والنهاري
 

    

 

     عربية وعالمية


لأول مرة..عميد بالمخابرات الإسرائيلية ..رأفت الهجان عميلًا مزدوجًا جندته إسرائل لخداع المصريين

مسؤول سعودي: نقل جثة شخص قتل في عملية باليمن إلى المملكة لإجراء فحوص الحمض النووي

العالم يشن هجوما شرسا على قطر ويتهمها بالفساد واستعباد (العمالة)
 

     اخبار الفن


أمسيه ثقافيه وغنائيه بمناسبه ذكرى ميلاد الموسيقار الكبير الراحل / أحمد بن احمد قاسم

«يمني» من متسول على باب مسجد إلى نجم إعلامي ساطع في السعودية
 
 

الدخول

 
اسم المستخدم
كلمة المرور

نسيت بياناتي؟


     ابحث في الموقع



بحث متقدم
 
 

دخول المنتديات

 

اسم العضو :

كلمة المرور :

التسجيل



الرئيسية | الأخبار | المنتديات | دليل المواقع | سجل الزوار | مركز التحميل | القرآن الكريم | الارشيف | sitemap | إتصل بنا | Google Adsense Privacy Policy . portal