شبكة ومنتديات اليمن أغلى
المنتدى

     مقـالات

إجماع على الدولة القوية وعلى الرئيس الاستجابة
التخبـــط السياسي والتشتيت الفكري والذهني ..
رموز السلفية ,, انتم من ضيع دماج !!
عبد الرحمن الغزاليصحفي
 

     إشترك في القائمة البريدية

 

     alexa

 



الأخبار » كتــابات وآراء


بقلم:د.يوسف الحاضري

(( كنت قد تحدثت في مقالات سابقة عن التبشير بالنصرانية في اليمن وعلاقتها بالأحداث الدائرة في الساحة اليمنية من صراعات في كل مكان حيث وكل أجهزة الدولة منشغلة في هذا الصراع والأحزاب المعارضة منشغلة ولكن بطريقة أخرى من خلال الإلتفاف إلى تأجيج هذا الصراع لأنها معارضة ولابد من إفشال الحكومة (وفق ثقافتهم وفكرهم ) والجهات الدينية منها ما هو أساس الصراعات هذه كالحوثية والقاعدة

ومنها ما هو مشغول في محاربة الأفكار هذه كالجهات الدينية الرسمية ومنها ما هو يبحث عن محل له في الحكم اليمني من خلال المعارضة تارة في أبواب السفارات وتارة في دهاليزهم المظلمة وترك الجميع لهذه المنظمات في العمل التبشيري كتمهيد لما هو أشد وأنكى مستقبلي , ولأن الفكر المسيحي المتمثل في التبشيرية لها أهداف وخطوات خفية هادئة مرتكزة على التدرج والبساطة والإكتفاء بالقليل فاليهودية والمتجسدة في الفكر الماسوني الرهيب مغاير تماما لهذه الأتجاهات والتوجهات,فالفكر الماسوني يخطط ليس على مستوى الافراد البسطاء وسحب أفراد وغير ذلك بل أن أتجاهاتهم أكبر من هذا وأخطر من هذا على مستوى الحكومات والمعارضات ورؤساء الأموال والأعمال والشخصيات الإجتماعية وحتى على مستوى علماء الدين (او من يمكن أن يطلق علية عالم دين ) والشباب ولكن ليس أي شباب بل شباب محدد,فالماسونية والتي تهدف إلى تأسيس الدولة اليهودية العظمى من فرات العرب إلى نيل العرب لتصبح دولة اليهود العظمى والتي أيضا تهدف إلى نشر الفكر اليهودي الديني تحت شعار ((البناؤن الأحرار – ترجمة فعلية لكلمة الماسونية)) وتهدف لنشر الإلحاد والإباحية تحت منظور الحرية اللامقيدة او اللامحدودة وإدخال الشعوب في البحث والسعي وراء هذا الفكر الماسوني للوصول إلى حريتهم في وقت أنهم أحرار ولكن تحت مخططاتهم, فيبدأون من قمة الهرم (لأن الهرم بمسماه المجرد جزء من شعارهم) ليصلوا إلى قاعدته,فقمة الهرم حاكم الدولة من خلال توجيهه بطريقة أو بأخرى ليسلط الظلم على شعبة وتقييدهم وتجويعهم ليصبح عن الشعوب مفهوم (الرغبة في الحرية) ثم يبدأون وبكل سلاسة وسهولة تسيير الشعوب العربية لهذا الفكر حسب ما يريدونهم هم وليس وفقا للحرية الربانية

المعلومة للجميع وتحت مسمى (ديمقراطية أساس بروتوكولات بني صهيون ) ومن هنا تبدأ الحكاية,الشعب فقير الشعب أخرس الشعب أعمى الشعب أصم الشعب جائع مالحل!!! الحل ثورة ضد الجوع والإضطهاد !!! نعم هذا حق مشروع بل واجب على الجميع السعي لهذا ولكن عندما يكون الشعب يريد التغيير دون ان يكون هناك وصاية علية من الفكر الماسوني او توجية من الفكر الماسوني او تخطيط من الفكر الماسوني او قيادة من الفكر الماسوني,لأن التحركات التي تشهدها العالم وموجات الغضب التي تحدث هنا وهناك في العالم العربي وإن كان ظاهرها التغيير ولكن باطنها تخطيط ماسوني رهيب جدا,فمصر الحبيبة وتونس الخضراء تخلصوا من رأسيين للماسونية ونظامين أذاقا الشعب ويلات الجوع والبرد والعطش ولكنهما لن يسلما من تخطيطا ماسونيا رهيب ولعل المظاهرات التي رأيناها وسمعناها في تونس قبل أسبوع بأن هناك تحركات من متضاهرين للسعي لتحويل تونس إلى دولة علمانية لهي بداية الطريق ولعل التحركات التي تشهدها البحرين وعمان (دولتين ذات أقتصاد كبير جدا) لدليل آخر على تدخل الفكر الماسوني في كل هذا ,ولأن إتجاه مقالي هذا على اليمن والماسونية فيه فهي ستكون الأقرب للإندراج تحت الرؤية الوصاية الماسونية وذلك لإقتصادها المأساوي وفقر شعوبها وحرياتها المطلقة فالفقر والحرية عندما يجتمعان تأتي منها كوارث عدة ويكون شبابها هدفا سهلا للإستقطاب ومنها تبدأ الخطورة,فأحداث اليمن تدل دلالة واضحة ناصعة البياض والبيان أنها ليست ثورة جياع وتغيير بل أنه تخطيط تآمري ماسوني صهيوني كبير أستغل فيه حاجة الشعب للتغيير وأستخدمت فيه الماسونية أشخاص من اليمن من ذوي الكفاءة المادية والسياسية والإقناعية (ممثلة في فن الخطابة والأقناع) وتم تجنيدهم وتدريبهم وتوجيههم في مراكز خاصة لهم سواء في الداخل أو الخارج

ولأن مخططاتها تكون سرية ويتم تعبئة أفرادها بضرورة الكتمان الشديد فقد فشلت رأس الماسونية في اليمن المعارضة (توكل كرمان) في الحفاظ على هذا من خلال نقطتين هامتين أولاهما أنها قبل شهرين أقامت ندوة صحفية في العاصمة الأقتصادية اليمنية عدن الهدف منها إكتساب الحرية الأوروبية في الصحافة اليمنية وذلك بالتعاون مع الأتحاد الأوروبي كونها رئيسة منظمة (صحفيات بلا حدود) تهدف لتمهيد الطريق لنشر الثقافة الصحفية الأوروبية في اوساط اليمن وليست الحرية لأن الحرية موجودة وبزخم كبير نحسد علية في يمن الإيمان ولكنها معجبة جدا بتجربة أوروبا الديمقراطية والتي أنتهكت واستهزأت وشوهت بأعظم رجل في التاريخ أجمع سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآلة وسلم هذه هي التجربة والرؤية التي تعجب بها ولأنه تم تدريبها جيدا لهذا الأمر فقد كان أول فعل لابد أن تنهجة كسب ثقة الشباب في اليمن ولعل الطريقة الأسرع والأنسب لكسب الثقة هي الدعوة للخروج ضد الحاكم وتظهر لهم بأنها محررة الشعب من الظلم كخطوة مكررة لما فعله زميلها في التدريب الماسوني (وائل غنيم في مصر الأبية) وسرعان ما أغتر بها الشباب وحملوها على الأعناق ومن هنا بدأت تعمل للتمهيد المباشر والغير مباشر للمخططات الماسونية وبإستخدام عقول المغرر بهم ولعل كلمتها التي قالها على قناة ماسونية أخرى تمسى سهيل عندما دعت الأمريكان ليأتوا لليمن دليل آخر على ماسونيتها وفشلها ايضا في كتمان هذا مما سيضعها مستقبلا تحت محاسبة الماسونية لها لأن أهم بنود لديهم السرية المطلقة ولكن رغبتها وإيمانها بالأمريكان وحبها لهم دفها دفعا غير محسوب للتخلي عن سريتها,ثم يأتي فكر آخر أستغلته الماسونية في هذا الصدد هي رجال الدين والذين نجد من يتبعون أناس يتبعون الماسونية يستخدمون سلاحهم الرباني لخدمة عبدة الشيطان ولا داعي لذكرهم لأنهم معروفون للجميع سواء من اليمنيين أو غير اليمنيين ,أما الضلع الأخير لمثلث الرعب الماسوني هو الإعلام بل أنه أشدهم خطرا وفتكا واسرعها تسهيلا للوصول إلى مخططاتهم ولا يخفى على الجميع هذه القنوات وجنسياتها ودعمها وتوجهاتها ودعمها اللامحدود فالماسونية بدأت تتغلغل في اليمن وبدأت تنشر مخططاتها على ايدي من ابناءها تم تدريبهم ودعمهم ودعم عدد كبير جدا من الشباب والشابات وعلموهم طرق وأسلوب نشر الفتنة والأخبار الزائفة وتكرارها وغير ذلك على صفحات الأنترنت ليزرعوا الخوف والرعب والقلق ويكسروا حاجز السكينة بين ابناء الشعب فيبدأ الشعب نفسة للبحث عن قشة ليتعلق بها حتى وإن كانت قشة الماسونية والركوب على سفينتها لتقلهم إلى أي أتجاه فيهربون من رمضاء الحكم الفاسد إلى جهيم الماسونية

وسأذكر لكم بإختصار شديد معتقداتهم حسب ما جاء في بروتكولاتهم وليس وفقا لرؤيتي على الأطلاق فهذه المعتقدات تتلخص في العمل على تقويض الأديان السماوية والعمل على اسقاط الحكومات الشرعيةوانظمة الحكمالوطنية للسيطرةعليها وأيضا إباحة الجنس وإستغلال المرأة كوسيلة للسيطرة ومن ثم تقسيم الشعوب الغير يهودية إلى أمم متصارعةبشكل دائم وتسليحها وتدبير مشاكل لها وبث سموم النزاع في البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية و استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة* الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة و السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية والأهم من كل هذا بث الأخبار المختلفة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم (ولعل هذا ما نشاهده يوميا من خلال صفحات الفيس بوك والتويتر والمنتديات والقنوات) وغير ذلك من الأهداف والمعتقدات والتي أكتفيت بما ذكرت لأن هذا ما يهمنا في بلدنا الحبيب فرؤوس الماسونية في اليمن معروفة للجميع وأعضاءها الصغار نعرفهم من خلال صفحات الفيس بوك والتعاملات الخارجية فنحن كل يوم نجد لهم طرق وأساليب لنشر الفتن وبثها وتناقلها والهدف خدمة الشيطان الأكبر الماسونية ومن هنا أطلب من كل واحد مننا ان يجلس مع نفسة ويعكس كل ما ذكر على أحوال الأمة في هذا الوقت ولينظر هل هو خادم للماسونية من قريب او من بعيد وهل هو منجر ورائها بشكل إرادي او غير إرادي أو بصورة لا تلقائية ومن دون قصد فالماسونية في اليمن منتشرة ويجب على الجميع تحصين نفسة منها وألا ينجر خلف أفكارهم على الأطلاق فهم يسعون إلى نشر الرذيلة ( وبلا حدود).

YUSEF_ALHADREE@HOTMAIL.COM

(متعلقات)

  السعودية واليمن: العلاقة المُلتَبِسة

  اليمن يحتضر في غرفة الإنعاش ..

  اليمن يحتضر في غرفة الإنعاش ..

  من يدفع الثمن .. غير شعب اليمن !!

  ازمة "دماج" الخريف العربي باليمن


هل يصبح رئيس حكومة اليمن الاتحادي.. الرئيس العطاس يكشف عن اتصالاته بالرئيس هادي وبنعمر ويحذر من تقسي

ندوة في صنعاء تناقش «التهجير القسري»

وليمة بـ " 1500" كبش ..تفاصيل حفل باذخ لاختتام مؤتمر الحوار كلف 97 مليون ريال دون فاتورة ا

تفاصيل محاولة اغتيال وزير يمني برصاص عسكر الفرقة سابقا بصنعاء

الداخلية اليمنية تكشف عن تفاصيل انتحار مراهقتين شنقا بلحج والحديدة

طالب يمني في الفيزياء يحصل على المركز الأول لأفضل دراسة بحثية في الهند خلال العام 2013
الكاتب: يمنيه(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
!!!! [بتاريخ : الإثنين 07-03-2011 02:34 صباحا ]


اذن 80 مليون ماسوني في مصر  ..

و 25 مليون ماسوني في اليمن ..


وعاشت الماسونيه     


-------------------------------------

الكاتب: الهشامي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
أي ماسونية ... اي خرط يادكتور أتق الله [بتاريخ : الإثنين 07-03-2011 08:33 مساء ]

هل تضن انك بهكذا طرح تخدم اليمن ؟

هلالمطلوب من هذا الشعب ان يستكين ويقبل بحياته اياُ كانت كي لا تستغل الماسونية العالمية سذاجتة وجهلة أهذا ما تدعو الية يادكتور


-------------------------------------

الكاتب: ابو محمد الشرجبي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
هذه الماسونية [بتاريخ : الأحد 10-04-2011 08:06 مساء ]

أحسنت يا دكتور ولا فض فوك فهذه هي الحقيقة ما يجري اليوم في الوطن العربي ليس صدفة ولا عفوي أبدابل هو مخطط رهيب وبنفس الشعارات نعم هو مخطط ماسوني صهيوني رهيب.
فأرجوا لمن كان شاكا في هذا الكلام علية القراء في هذا الموضوع إي الماسونية  والنظر في اهدافهم وما يرمون إليه هؤلاء الملاحدة أعداء الدين وأعداء الملة
كذلك بالنسبة لهذا الرجل وائل غنيم فهو رجل ماسنوي أثبتت عليه بالادلة والبراهين  وهو على نفس هذا السير ونفس هذه النغمة الجديدة التي تسير بها توكل كرمان ونفس الشعارات التي لم يعرفها الاسلام ولا المسلمون لاننا ولله الحمد أحرار منذ أن بعث الله عزوجل فينا محمد صلى الله عليه وسلم هناك شي من التقصير في بلادنا اليمن لكن هذا لا يعني أننا عبيد نحن عبيد لله ,هذه الدعوة الضالة دعوة الحرية هي من شعارات الماسونيين فلو نظرت في تعريف الماسونية تجد أن إسمهم البناؤون الاحرار والمقصود من هذا هو التحرر من قيود الدين الاديان ومن هذد الاديان الدين الاسلامي  وكذلك  التحررمن ضوبط الدين الاسلامي لكن هؤلاء المغرر بهم لا يشعرون بهذا لجهلهم وبعدهم عن فهم هذه المخاطر  ونصبح لادينيين نفعل ما نريد وبهذا يهدم دين الاسلام وهذا هو هدف الماسونية الملعونة


-------------------------------------

الكاتب: الباحث عن الحقيقه(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 07-08-2011 05:24 مساء ]

شكرا جزيلا على هذا الموضوع
لان الشباب في عصرنا الحالي جاهل عن حقيقه مايدور حوله
ولذلك هم بحاجه الى تكثف الجود والعمل على  نشر الحقيقه الحقيقيه وليس المزيفه كالثورات والنزاعاات والطائفيه
بل فهم من يقوم ورائها ومالغرض من ذلك هل سواد عيوننا
لا بل سواد اعينهم هم  اخي العزيز ارجو منك ان تواصل اليحوث والنشر في هذا الموضوع الخطير


وشكراااااااا وكان الله  في عونك

وارجو كذلك نشر المعلومات الدينيه


ابوخليلين


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 18-12-2011 07:21 مساء ]

من قال انه ماسونيه يثبت بدليل والا اعتبر هذا افتراء وتدليس ولا يقول انه عالم


-------------------------------------

الكاتب: يمااااني والحكمة عنوااااني(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الحاضري ونظرية المؤامرة [بتاريخ : السبت 25-02-2012 10:27 صباحا ]

الدكتور تسيطر عليه نظرية المؤامرة وهو يرى كل شي من هذا المنظور حتى المطالبة بالحقوق اصبحت في نظر الدكتور مؤامرة اما العبودية والامتهان من قبل الحاكم والظلم والفساد والطغيان على الشعوب واحتكار السلطة والثروة فهي من وجهة نظره يجب ان لا تمس ولا يشار اليها ومن يحاربها فانه محسوب على الماسونية.


-------------------------------------

الكاتب: ابراهيم(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
تصحيح [بتاريخ : الإثنين 09-04-2012 05:16 مساء ]

عليك أخي الكاتب مراجعة الماسونية حيث وأن الماسوية لا تقبل بالنساء ولا تعترف بحقها في الأنظمام إلى الجماعة وهذه الصفحة تبين لك ذلك
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A7%D8%B3%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9


-------------------------------------



    

 
 

الدخول

 
اسم المستخدم
كلمة المرور

نسيت بياناتي؟


     ابحث في الموقع



بحث متقدم
 
 

دخول المنتديات

 

اسم العضو :

كلمة المرور :

التسجيل



الرئيسية | الأخبار | المنتديات | دليل المواقع | سجل الزوار | مركز التحميل | القرآن الكريم | الارشيف | sitemap | إتصل بنا | portal